ولكن > كنت جاسوسا لاسرائيل ..بقلم : عبدالله كمال
14 سبتمبر 2011 6:08 ص
-


١٤ سبتمبر ٢٠١١
بقلم : عبدالله كمال


كنت جاسوسا لاسرائيل !


انكشف سري . ياويلي . ماذا علي ان افعل الان ؟ انتهت اسطورتي ، وتصدعت حكايتي ، وانهارت سمعتي المزيفه . كل الاكاذيب التي روجتها عن نفسي خلال الربع قرن الماضي ذابت فجأه .فهل انتحر .. ام ان هناك حلا اخر ؟

كنت اعتقد اني سوف اذهب الي القبر ، بعد عمر طويل ، بدون ان ينفضح امري ، وكنت موقنا انه سوف تمضي سنوات طويله بعد وفاتي بدون ان يصل احدا الي حقيقتي . بنيت سيرتي من غير ثغره ، و حسبت كل الاحتمالات لكي ابقي جاسوسا خفيا لايعرف احد شيئا عما افعل . امر واحد فقط فاتني وهو ان الجهه التي اعمل لحسابها وجندتني منذ زمن بعيد يمكن ان تيح الستار عن السر العظيم .

 ان علي ان اقيم  الموقف اولا قبل ان ابحث عن اي حل : لماذا باعني الموساد ، وماهي دوافعه لكي ينشر وثيقه سريه خطيره تؤكد وظيفتي العظيمه ضمن خلاياه السريه المتعدده ؟

لاحقتني الاسئله الثقيله منذ تمكنت بوابه الاهرام الالكترونيه في (باب الشباب) من الحصول علي هذا السبق الصحفي الرهيب .نشروا الوثيقه التي تجزم انني كنت جاسوسا لاسرائيل . واكدوا اني كنت اكتب مقالاتي عن خطر حماس وحزب الله علي الامن القومي المصري بناء علي تعليمات من الموساد . ليس علي ان الوم البوابه الفظيعه ..فقد حصلت علي سبق صحفي باجتهاد مذهل .المشكله في الموساد الذي سرب الوثيقه ..فهل سربها الي الاهرام لان لديه عملاء هناك ..ام فعل ذلك عبر وسطاء ؟

توقفت عن مناقشه هذا الاحتمال .وكيف وصلت الوثيقه الي الاهرام . فالمهم انها وصلت ..ولم تكن لتصل الي الجريده العزيقه - من العزق - الا لان الموساد قد قرر ذلك .تدربت وتعلمت علي الكثير في جهاز المخابرات الاسرائيليه ..وعرفت بحكم الخبره الممتده انهم لايفعلون ذلك مع عملائهم المخلصين من امثالي الا حين يقع منهم خطئا جوهريا لابد من عقابهم عليه .اذن السؤال هو : لماذا يعاقبني الموساد ؟ وهل كشف سري يعني ان مهمتي معهم قد انتهت ؟

  ان وظيفتي في هذا الجهاز،  التي تمكنت  لسنوات طويله من خداع المخابرات المصريه  حتي لاتكتشفها ،  تدر علي دخل رهيب وفر لي سيارتين مرسيدس ومثلهما من طراز بي ام دبليو ، وفيلا في مايوركا ، وقصر متواضع نوعا ما في ليماسول ، وبيت معقول في باريس ، ومنتجع في تكساس ، ومزرعه في البرازيل  ،ويخت اختار دائما ان يكون موقع  انتظاره في مارينا بالريفيرا الايطاليه - انا لاافضل الفرنسيه - وكنت حين احتاجه في نزهه حول العالم استدعيه باتصال تليفوني مع قبطانه الذي يقبض مني عشره الاف دولار في الشهر .

  هذا الدخل الذي كنت احققه من الموساد ..هل سيضيع ..وكيف يمكن ان احافظ عليه ..او اوفر له بديلا ؟

   الحمد لله . بقيه اسراري لم تنفضح بعد .علاقتي لم تزل مستقره مع المخابرات السوفيتيه واقوم بواجبي تجاههم وفق العقد المبرم بيننا منذ عام ١٨١٧ . وقد جددوه حتي بعد ان انهارت الدوله السوفيتيه .انهار الاتحاد ولم ينهر جهاز المخابرات .

  ثم ان علاقتي العريقه مع المخابرات الاثيوبيه لم تزل حيويه ..اقدم لهم يوميا معلومات عن معدلات استهلاك المياه في مصر ..بقياس معدلات استهلاك جيراني .. وبناء عليها يخططون لموقفهم من اتفاقيه مياه النيل وتوجهاتهم المستقبليه ناحيه صراعهم مع ارتريا . اعتمد علي دخلي من اثيوبيا في تمويل اجور خادماتي العشرين في مختلف شققي وقصوري .

 اجريت اتصالا مع مسئول تشغيلي في المخابرات الليبيه . كنت اريد ان اتاكد ان سقوط نظام القذافي لن يؤثر علي علاقتي معهم .علمتني خبرتي السوفيتيه ان الدول تسقط ولاتسقط اجهزه مخابراتها . استفدت جديا  ايضا من هذا الدرس حين سقط نظام صدام حسين ..فقد كنت ولم ازل اعمل لديه ..تشغلني ابنته "رغد" من مكمنها حيث تختفي ولايمكن ان اكشف الان مكانها .

  شكرا للرب ..تمكنت اخير من الوصول الي مسئول تشغيلي الليبي حيث يختفي في بوركينا فاسو .طمأنني ان تعاقدي ساري ولم ينته. اذن اجري من المخابرات الليبيه سوف يظل مصدر تمويل رحلاتي الي ماليزيا حيث امارس لعبه الجولف وجولاتي في تايلاند حيث استمتع بجلسات المساج الاسيوي العنيف . يالروعه ان تضغط اصابع (ماسيره) تايلانديه علي عضلات جسدي بعد ان اكتب تقريرا لمخابرات القذافي .

بقي السؤال .لماذا باعني الموساد . انا اكتب لهم ضد حركه حماس منذ سنوات .دربوني علي ذلك اشهرا طويله في مقر تحت الارض داخل بيت سري في جزيره لانكاوي في جنوب شرق اسيا . حيث كنت استمتع بقضاد ليالي حمراء مع حسناوات اوربيات.وحيث استسلمت للكاميرات التي كانت تصورني معهن ..معتمدا علي ثقتي في ان علاقتي بالموساد ابديه ولن تنكشف ابدا ولن تظهر هذه الافلام . مصيبه لو سربوها علي موقع اليويتوب !

هل باعني الموساد لانني لم اعد رئيسا للتحرير في روزاليوسف ؟ ربما . فقد احتللت هذا الموقع غصبا وعنوه وبدون وجه حق في اطار اتفاق سري بين اجهزه دوليه متعدده . امن الدوله المصري ، والموساد الاسرائيلي ، والمخابرات الامريكيه ، وام آي ٦  البريطاني . هذا احتمال . لكن حتي لو لم اعد رئيسا للتحرير ولايمكنني ان اكتب بنفس المعدل من اجل اسرائيل لماذا كشفوا الوثيقه ؟ لماذا نجح محرر خطير الامكانيات في ان يصل اليها عن طريقهم ؟ لابد من العثور علي اجابه حتي يمكنني ان اقيم خططي .

 قلت : لماذا اتعب نفسي وارهق ذهني ! سوف اجري اتصالا مع مشغلي الاسرائيلي . ان علي ان اوجههم .  صحيح بالطبع ان التقرير المهول  الذي نشرته الاهرام يقول ان الاتصالات بيني وبين الموساد قد توقفت منذ يوم ٣١ يناير الماضي .. لكن هذا هو مااكد لي انه يمكن ان اجري اتصالا معه . هذه شفره سريه بيننا . دربوني علي انه حين لايتمكنون من الاتصال بي سوف يعلنون ذلك . اندهشت وقتها من هذه الطريقه الغريبه . وتسائلت : ماهذا الهبل ؟ لكنهم ، عباقره ، قالوا لي ان تلك هي افضل طريقه لاعاده اتمام الاتصال ..باعلانها ..فالاسرار المكشوفه هي ابعد مايكون عن كشف حقيقتها !

الوو . حضره الضابط العظيم كوهين فازئيل . انا العميل رقم مائه الف و٣٠٠ من مصر . هل تذكرني ؟. رد علي : وهل يخفي العميل الهمام . انت جاسوس فريد من نوعك . تتمتع بامكانيات مهوله لدرجه دفعتني الي ان اطلب تسميه ابرز قاعات جهازنا باسمك تخليدا لدورك العالمي . قلت : طيب يااخ كوهين ..اذا كان الامر كذلك كيف ولماذا تكشفون سري وتفضحون امري ؟ فقال وقد  تحشرج صوته اذ اعتصره الخجل : ارجوك ياحضره الضابط جنرال مائه الف و٣٠٠ من مصر لاتضغط علي كثيرا في هذا الامر . نحن نعتذر لك عن هذا الخطأ الكارثي . لقد شكلنا لجنه تقصي حقائق علي اعلي مستوي يرأسها سته من قيادات الموساد السابقين والحاليين وتضم ٩٧ خبيرا لكي نعرف كيف اخترق الاهرام اوراقنا وكيف حصل علي تلك الوثيقه .

  في هذه اللحظه ساورني شعور رهيب بالاطمئنان . عمليا كنت اخشي علي علاقتي بالموساد اكثر قليلا من انزعاجي من كشف السر . ومن ثم واصلت الضغط عليه ومحاصرته باساليب هم دربوني عليها : وماهو مصير بقيه الوثائق التي تخصني عندكم ؟ هل سوف يحصل عليها الاهرام الفظيع ايضا ؟ ..رد وقد ذاب من فرط اعتصاره بمزيد من الخجل : لا ..اطمئن جدا ..لقد تاكدنا انها في الحفظ والصون ..كل تقاريرك وملفاتك وتوجيهاتك وافلامك وصورك وتسجيلات تم وضعها في خزانه سريه اضافيه الي جانب اسرار اسرائيل النوويه . هذا قرار صدر بالامس من رئيس الوزراء بنفسه تقديرا لخدماتك واحتراما لجهدك .

واردف مشجعا ومترجيا : ارجوك ..تجاوز هذا الموقف السخيف . واكمل عملك بنفس الحماس .انت رجلنا الذي لايمكن ان نستغني عنه .وقد تقرر ترضيه لك صرف مكافاه استثنائيه قدرها مليون و٧٨٠ الف دولار . اعذرنا ..فاحوالنا الماليه صعبه ..وتقبل اسفنا واكمل مهمتك الجليله . و" خالتي بتسلم عليك".

حين قال هذه العباره  اطمئننت تماما . لقد قال ما هو متفق عليه ..وبما يؤكد ان كل ماجاء في الاتصال صحيح وانه لايخضع لاي ضغط يدفعه الي الكذب .

    قررت ان استثمر المكافأه الاستثنائيه في تاسيس دار نشر ، تكون مهمتها الاولي نشر مذكراتي كجاسوس لاسرائيل .. علي ان اؤجل نشر مذكراتي مع المخابرات السوفيتيه والاثيوبيه والليبيه والعراقيه الي ان يصرفوا لي مكافآت استثنائيه بدورهم ، وسوف استخدم الدار في تجنيد مزيد من العملاء من اجل اسرائيل . علي ان يكون اسمها ( دار خالتي للنشر الدولي) ..وشعارها المعروف ( بتسلم عليك ) .

 لحظتها سعدت جدا لاني سوف اواصل الاستمتاع بفيلتي في مايوركا وقصري المتواضع في ليماسول وبيتي المعقول في باريس  ومزرعتي في البرازيل ومنتجعي في تكساس ويختي القابع في الريفيرا الايطاليه ..اذ انني - كما لاشك تعرفون -  لاافضل الريفيرا الفرنسيه .

-----------------------------------------------------------------------------------

للتوثيق التاريخي ..صوري التاليه اثناء عملي التجسسي لصالح الموساد

صورتي وانا اكتب تقريرا للمخابرات الاسرائيليه في مكمن سري

صورتي وانا انصت لتعليمات الضابط المشغل كوهين زافئيل

صورتي وانا مبسوط بعد ان اجتزت دوره التدريب الاولي

صورتي منتشيا بعد جلسه مساج في تايلاند

صورتي اثناد حضوري احد مؤتمرات الموساد

صورتي الاخيره رافضا كشف اسراري مع اجهزه مخابرات مختلفه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التعليقات

برجاء تسجيل الدخول حتى تستطيع التعليق
عنوان التعليق
التعليق
  • سوف يحتاج التعليق إلى موافقة المحرر قبل نشره
  • ههههههههه
    سلامة عبد الحميد
    -
    14 سبتمبر 2011 9:16 ص
    أخر حاجة كنت أتوقعها أن تكتب مقالا ساخرا. شخصيا لم يعجبني أسلوبك. لكنه رد مناسب على موضوع ساخر .أنت أيضا كشفت عن موهبة جديدة. بالتوفيق بقى يا معلم. استمر. بس ياريت في المقالات الساخرة ما تملاش المقال معلومات. السخرية لا تحتاج معلومات
    هام وعاجل
    Ragab Galal
    -
    14 سبتمبر 2011 8:46 ص
    أستاذ عبدالله، قرأت مساء أمس هذا الموضوع على موقع يسمى "الحق والضلال" قبل نشره على البوابة، وكدت أستلقى على نفسى من الضحك من بدائية الوثيقة التى هى عبارة عن مجرد ورقة تم وضع صورتك عليها - لا أجيد العبرية - ويبدو التباين واضحاً بين النص ووضعية الصورة، إذ لا توجد أى ضرورة فنية تدعو إلى وضع صور فى النصف السفلى من وثيقة يفترض أنها تتحدث عنه، فأدركت أنها مجرد وثيقة مثل وثائق أمن الدولة
    ولذلك فإننى آآمل من سيادتكم الموافقة على استضافتكم لتوضيح الأمر، فى برنامج "محطة مصر" على قناة "مودرن حرية" الذى ا
    لا تدع الوقت يدهمك
    Usama Nofal
    -
    14 سبتمبر 2011 7:57 ص
    في كل دول العالم متقدمة ومتأخرة وفي الطريق إلي النمو تُهاجم الشخصيات العامة بطريقة أو أخري ،وفي مصر تحديدا نتناقل بعض الروايات والاشاعات مع التعديل والتغير فيها من باب التسلية رغم اننا نعرف أنها قد تكون كاذبة عن الشخصيات العامة ولكن أننا نصل إلي أن يوسف بطرس غالي عميل إسرائيلي بعلم من مبارك و أعوانة وأنة مطلوب للخدمة العامة في إسرائيل،كنت أتمني أن تكون مصباحاً يُلقي الضوءَ علي مافات لانك كنت جزءا منة ولا تحتاج أن تدافع عن نفسك بطريقة كاريكاريتيرية،أم أنك تتقي شر صفوت الشريف ومافي جعبتة من أسرار؟

    Design and Development by Microtech